top of page
بحث

للمرة الأولى، تستضيف السعودية دورة تأهيل المدربين وإعداد معسكرات الفعاليات الخاصة بالرياضيين البارا


قامت المنظمة العالمية للترايثلون، بالتعاون مع الاتحاد السعودي للترايثلون، بتنظيم أول دورة تأهيلية للمدربين ولإعداد معسكرات الفعاليات الخاصة بالرياضيين البارا في منطقة الشرق الأوسط. وقد أقيمت الدورة على مدى ثلاثة أيام في مدينة الخبر السعودية بتاريخ 4 – 6 ديسمبر 2022م، حضرها مشاركون من ستة دول مختلفة.


فمنذ ان قامت المنظمة العالمية للترايثلون باستضافة سلسلة البطولات العالمية في مدينة أبو ظبي للمرة الأولى في العام 2015، أصبح هناك اهتماما متزايدا ومتوازيا لتوفير الفرص للرياضيين البارا و تأهيلهم للمشاركة في مسابقات الترايثلون في المنطقة. ومع قيام أبو ظبي باستضافة بطولة العالم للبارا ترايثلون (السباق الثلاثي لذوي الاحتياجات الخاصة) للعام 2021 و العام 2022، و مع تزايد الاهتمام من قبل الاتحادات في وسط و غرب آسيا، قررت المنظمة العالمية و الاتحاد السعودي للترايثلون تعزيز هذا الاهتمام، و ذلك بالقيام بتنظيم دورة لتأهيل المدربين و إعداد معسكرات الفعاليات بهدف تطوير البارا ترايثلون في المنطقة.

لقد قدمت هذه الدورة فرصة لدول غرب ووسط آسيا لارسال المشاركين الذين يريدون الحصول على الشهادات التي تؤهلهم للتدريب في البارا ترايلثون، بالإضافة إلى تقديم جلسات عملية خاصة بالرياضيين والمدربين لتطوير طرق التدريب، و تعلم طرق استخدام المعدات، و طرق التصنيف و كيفية المشاركة في المسابقات العالمية.

اجتمع الرياضيون و المدربون من دول لبنان، و الكويت، و الأردن، و كيرقستان، و الإمارات العربية المتحدة، و المملكة العربية السعودية لمدة ثلاث أيام لتبادل الخبرات، و استعراض طرق التدريب، و مناقشة سبل تحسين و رفع مستوى الاهتمام في المنطقة بهدف زيادة عدد الدول التي تمارس و تشارك في البارا ترايثلون. وتود منظمة الترايثلون العالمية التقدم بالشكر الخاص للاتحاد السعودي لدعمهم و مساعدتهم الرائعة لتحقيق هذا الحدث. كما تتقدم بالشكر للجنة الأولمبية العالمية لذوي الاحتياجات الخاصة (الباراليمبكس)، وذلك للمنحة المالية التي قدمتها ليكون لدينا الدعم المادي المطلوب.

وقد قال المهندس علي مقبول، رئيس الإتحاد السعودي للترايثلون: "نحن نشعر بالفخر و السعادة الغامرة بهذا الحدث، لأنه ينبئ بقدرة البارا ترايثلون على التطور و التوسع في منطقتنا. إن الاتحاد يعد بتقديم المزيد من الفرص للرياضيين و المدربين المتخصصين في البارا ترايثلون بهدف تأهيل و تمكين المزيد من رياضيينا من ذوي الاحتياجات الخاصة من المشاركة في ألعاب الباراليمبكس.

إن الدعم المجتمعي كان هائلا ورائعا. نحن في الاتحاد السعودي للترايثلون، نتطلع للمزيد من التطوير ولتنظيم المزيد من الفعاليات و لدعم المزيد من الرياضيين و المدربين في مسيرتهم المهنية"

و تقول الأستاذة ماراسول كاسادو، رئيس منظمة الترايثلون العالمية: " أود أن أتقدم بخالص الشكر للاتحاد السعودي على دعمهم و التزامهم بهذه المبادرة، و هي الأولى من نوعها في منطقتنا العربية، و من المؤكد انها سوف تكون بمثابة النموذج الذي يحتذى به في المستقبل. من المهم جدا أن نقوم بدعم و توسيع قاعدة رياضتنا هذه في المناطق التي لا يوجد بها معرفة كافية بالبارا ترايثلون. إن هذا الحدث كان الأول من نوعه، و لكنني متأكد من كونه المقدمة التي يأتي بعدها المزيد."

و قال السيد الفرنسي يانيك بورجو، و هي إحدى المتعاونات و المشاركات في البارا ترايثلون: "إنه من دواعي فخري و سروري أن أكون من المشاركات في أول دورة تعليمية للمدربين المتخصصين في البارا ترايثلون هنا في المملكة العربية السعودية." وقالت أيضا:" إنها فرصة عظيمة لتعريف المجتمع السعودي بتطور العاب البارا ترايثلون. وأتمنى أن تساعد مثل هذه الفعاليات على زيادة الوعي الرياضي حول العالم، وعلى زيادة عدد الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة في مثل هذه المناسبات."

و عبر السيد نيل ماكلويد، و هو متعاون آخر في الدورة، عن سعادته الغامرة بالمشاركة في مثل هذا الحدث التاريخي وهو أول دورة للمدربين في البارا ترايثلون. و هو يعتقد أن هذه الدورة هي بمثابة البذرة التي سوف تنمو وتسهم في تطوير رياضة البارا ترايثلون في المنطقة. و قال أيضا أنه يرجوا ان تكون جميع تطلعات المشاركين قد تم الوصول إليها. و أن هذه الدورة سوف تسهم في تطوير و توسيع القاعدة الجماهيرية للبارا ترايثلون.

كما قالت السيدة اللبنانية رامونة خليفة: " أنا سعيدة جدا لمشاركتي في فعاليات هذا المعسكر التدريبي. إنها تجربة جديدة تماما!" و قالت أيضا: " إنه من المثير للاهتمام بشكل خاص، ان نرى و نتعلم كيف تجري الأمور بشكل مختلف في الدول المختلفة" و يشارك السيد عبد الله الجهفري، و هو رياضي من ذوي الاحتياجات الخاصة من دولة الامارات العربية المتحدة شعور السيدة رامونة، حيث قال: " لقد تعلمت أشياء كثيرة جدا، منها كيف يمكنني أن أطور من نفسي كرياضي أو كمدرب للأجيال القادمة من الرياضيين في المستقبل." و قال أيضا: " تعلمت كيف يمكنني أن أساهم في تطوير مهارات الرياضيين الآخرين في وطني."


وقالت الرياضية رنيم الفرايضي من الدمام، المملكة العربية السعودية، أنها لم يكن يخطر في بالها أنها سوف يكون بإمكانها المشاركة في العاب الترايثلون في يوم من الأيام، إلا أنها، و بعد حضور هذه الدورة و المشاركة فيها، بدأت تعتقد أن بإمكانها أن تشارك في الترايثلون في المستقبل القريب.

Commentaires


bottom of page